05 December 2020
English Arabic


يخافون حتى من الموتى".. عراقيون يردون على الموالين لطهران بعد حادثة القبر

Thursday, 08 October 2020 21:34


يخافون حتى من الموتى".. عراقيون يردون على الموالين لطهران بعد حادثة القبر
الحرة - واشنطن
08 أكتوبر 2020
مجهولون أقدموا على تخريب قبر محتج عراقي قتل في "مجزرة الناصرية" في نوفمبر الماضي
لم تمض سوى ساعات قليلة على تخريب قبر متظاهر عراقي قتل في الاحتجاجات الشعبية، من قبل مجهولين، حتى سارع شبان متطوعون إلى إعادة ترميمه في حادثة كان المتهم الرئيس فيها كالعادة "الموالون لطهران".
وخلال الساعات الأولى من، الخميس، انتشرت صور ومقاطع فيديو على مواقع التواصل تظهر تمزيق صورة المتظاهر عمر سعدون التي كانت موضوعة على قبره، بالإضافة إلى تدمير أجزاء من ضريحه.
وأثارت الحادثة غضب عراقيين حملوا جماعات متطرفة موالية لطهران بالوقوف خلفها، بالتزامن مع حملات تحريض طالت مؤخرا ناشطين في الحراك الشعبي من قبل قادة ميليشيات وفصائل مدعومة من إيران.
وقتل عمر سعدون (21 عاما) في 28 نوفمبر الماضي مع عشرات آخرين خلال ما عرف بـ"مجزرة الناصرية" على يد قوات أمن عراقية يقودها الفريق الركن جميل الشمري.
وتسببت المجزرة في الضغط على رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي ليضطر بعدها بأيام قليلة إلى تقديم استقالته من منصبه.
وقال ناشطون إن تخريب قبرعمر سعدون يؤكد أن الجهات المرتبطة بإيران "بدأت تفقد صوابها ولا تكتفي بقتل المحتجين بل باستهدافهم حتى بعد مماتهم".
وتم طرد محافظ النجف لؤي الياسري أثناء محاولته زيارة قبر عمر سعدون بعد ترميمه، كما أظهرت لقطات مصورة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.
وربط آخرون الحادثة بحملة التحريض التي انطلقت مؤخرا ضد المحتجين على خلفية الصدام الذي وقع منتصف الأسبوع بين وقوات الأمن العراقية وموكب متظاهري "ثورة تشرين" في كربلاء، الذين نددوا بالنفوذ الايراني وتسلط الاحزاب على السلطة منذ عام 2003.
ووقع الحادث بعد قيام السلطات بمنع دخول هذا الموكب إلى منطقة ما بين الحرمين لأنه لم يُسجل كأحد "المواكب" التي يسمح لها بالدخول، لكنهم دخلوا عنوة ما دفع القوات المسؤولة عن حماية زيارة "الأربعين" إلى استخدام القوة لتفريقهم وإخراجهم من منطقة الحرمين.
وكان المشاركون في هذه المسيرة يرفعون صور "شهداء" التظاهرات الذين سقط منهم أكثر من 600 متظاهر قبل سنة خلال القمع الدموي للحركة الاحتجاجية غير المسبوقة في البلاد.
وفيما وقعت المواجهة بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين كانوا يهتفون هتافات مناهضة لإيران، رفعت مواكب أخرى صورا كبيرة لأبو مهدي المهندس والجنرال الإيراني قاسم سليماني في منطقة بين الحرمين، من دون أن يتم التعرض لها. https://arbne.ws/2SKoVt3
https://arbne.ws/3d9DLCS

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...