05 December 2020
English Arabic


بين الصدر ومتظاهري العراق.. تهديد ووعيد

Wednesday, 07 October 2020 12:27


من كربلاء (فرانس برس)
بين الصدر ومتظاهري العراق.. تهديد ووعيد
ناشطون اتهموا عناصر تابعين للصدر بالتعدي على المحتجين، تماماً كما فعلوا في مناسبات ومحطات سابقة في البلاد
بعد الاشتباكات التي اندلعت، أمس الثلاثاء، بين عدد من عناصر الأمن والحراسة في مدينة كربلاء، أثناء إحياء عدد من المحتجين ومتظاهري تشرين ذكرى شباب وناشطين قُتلوا خلال أشهر من الاحتجاجات المعارضة للأحزاب والسياسيين في البلاد، التي انطلقت في أكتوبر الماضي، والتي مات خلالها أكثر من 500 عراقي، معظمهم برصاص قوات الأمن والجماعات المسلحة، انشغل العراقيون خلال الساعات الماضية بما وصفوه تهديداً ووعيداً من قبل مناصرين لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر.
واتهم ناشطون عناصر تابعين للصدر بالتعدي على المحتجين، تماماً كما فعلوا في مناسبات ومحطات سابقة في البلاد.
في حين حملت خلية الإعلام الأمني مسؤولية الاعتداءات التي وقعت إلى من وصفتهم بالمندسين، قال شهود إن قوات الأمن واجهت بعض المحتجين، الذين غضبوا حين لم يسمح لهم بالوصول إلى أحد الأضرحة بالهراوات، مما تسبب في مناوشات ثم دفع المحتجين إلى الوراء.
وكانت خلية الإعلام قالت في بيان إن بعض المندسين افتعلوا احتكاكاً مع القوات الأمنية خلال الزيارة الأربعينية في محافظة كربلاء. وأوضحت أنه: "خلال مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين، في كربلاء تجمع عصر أمس أعداد من المتظاهرين من مختلف المحافظات، في ساحة التربية بمحافظة كربلاء وتوجهوا باتجاه باب القبلة وحاولوا الدخول مِن طريق غير مخصص للدخول، فجرى تنبيههم مِن قبل قوة الطوق الأول بأن يتجهوا نحو طريق الدخول المخصص مع التقيد بإجراء التفتيش، لكن بعض المندسين افتعلوا احتكاكاً مِن خلال استخدام الحجارة ورميها باتجاه القوة الأمنية المكلفة بحماية الزائرين وجرى التعامل الفوري والمسؤول معهم ومنعهم من إحداث بلبلة بمخالفة الإجراءات الأمنية
راديو
اشتباكات مع الأمن في "أربعينية الحسين" جنوبي العراق
l قبل 10 ساعات
أرشيفية
أصيب العشرات بجروح في اشتباكات بين قوات الأمن العراقية ومحتجين مناوئين للحكومة في جنوب العراق خلال إقامة شعائر أربعينية الحسين.
ووقعت أعمال العنف في موقع بين مرقدين هامين في كربلاء فيما شق الآلاف طريقهم إلى المدينة لإقامة أربعينية الحسين.
واندلعت أعمال العنف عندما دخلت مجموعة من الزوار من مناطق أخرى بجنوب العراق منطقة الزيارة الفاصلة بين بين مرقدي الإمام الحسين والإمام العباس. وحملوا رايات تحمل صور محتجين قتلوا في مظاهرات حاشدة العام الماضي مرددين هتافات مناوئة للحكومة.
وحاولت جماعات شبه عسكرية تابعة بأكبر رجل دين شيعي في العراق ومكلفة بحراسة المراقد منع المجموعة من الاختلاط ببقية الزائرين، وسرعان ما وصلت الشرطة وضربت بعض المحتجين بهراوات.
إصابات جديدة بين المتظاهرين في مواجهات بغداد
وأصيب ما لا يقل عن 50 شخصا، وفق ما ذكر عنصرا أمن عراقيان بشرط تكتم هويتيهما التزاما بالقواعد.
وكان من بين المصابين 30 متظاهرا، ونحو 10 زوار، بينهم نساء. كما أصيب بعض رجال الميليشيات شبه العسكرية المكلفين بحراسة المرقدين.
واندلعت احتجاجات جديدة في الأول من أكتوبر في بغداد في ذكرى مرور عام على احتجاجات حاشدة ضد الحكومة في بغداد وجنوب العراق.
فمنذ عام نظم عشرات الآلاف من الشباب العراقي مسيرات للتنديد بالفساد المستشري مطالبين باجراء انتخابات مبكرة، وتحسين الخدمات، وتوفير وظائف.
ولقي اكثر من 500 شخص- معظمهم من المحتجين- حتفهم بنيران قوات الأمن العراقية التي استخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود.
ومنح المحتجون حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مهلة حتى 25 أكتوبر اول لإجراء إصلاحات وتلبية مطالبهم. وتشير واقعة كربلاء إلى تصاعد التوترات مع اقتراب انتهاء المهلة.
https://bit.ly/3d7BuID
Share on Twitter

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...