05 December 2020
English Arabic


مراقبون: الكتل السياسية الفاسدة تلتف على قانون الانتخابات الجديد.. وتتمسك بالقديم المشكوك في نزاهته

Wednesday, 12 August 2020 12:06

مراقبون: الكتل السياسية الفاسدة تلتف على قانون الانتخابات الجديد.. وتتمسك بالقديم المشكوك في نزاهته
تراجع العديد من الكتل السياسية عن القبول بالتعديلات على قانون الانتخابات، ودعت إلى العودة للقانون السابق، بحسب ما أكده مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات حسين الهنداوي.
يوضح الخبير القانوني علي التميمي، ان اجراء الانتخابات المبكرة تحتاج إلى المقومات الأساسية، تتضمن "حل البرلمان والتصويت على قانون الانتخابات التشريعية وحسم موضوع الدوائر المتعددة وحل إشكالية المحكمة الاتحادية وتخصيص موازنة مالية لإجراء الانتخابات".
وتريد الكتل السياسية، العودة للقانون ‏السابق الذي يعتمد المحافظة كدائرة واحدة او الى القانون الاسبق الذي يعتمد العراق كله دائرة واحدة، وهو أمر استفادت منه الأحزاب في الفترات الانتخابية السابقة، الامر الذي أدى الى استمرار شرعنة وجودها السياسي.
أما قانون الانتخابات الجديد الذي صوّت عليه مجلس النواب في 24 ‏كانون الأول الماضي يعتمد الدوائر المتعددة والترشيح الفردي على اساس دائرة لكل مقعد، و‏الفائز في كل دائرة هو صاحب الأصوات الأعلى فيها، وهو امر لا ترتاح له القوى النافذة.
وأضاف أن البرلمان يبدو متقاعسا حيال تنفيذ القانون، اذ لم يكمل جداول الدوائر الانتخابية التي تبين حدودها رغم ‏مرور نحو سبعة اشهر على التصويت عليه، كما لم يقم الى الآن بارسال القانون الجديد الى رئاسة الجمهورية للمصادقة.
وبسبب ذلك يتعذر اجراء الانتخابات وهو امر ينسجم مع رغبة الكتل في اعتماد القانون السابق المتهم بعدم قدرته على اجراء انتخابات حرة وعادلة ونزيهة.
الهنداوي يقول أن يوم 6/6 من العام المقبل الذي حدده رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، يعد موعدا مناسبا جدا لإجراء الانتخابات ‏النيابية المبكرة المقبلة، ولذا ينبغي العمل من الآن لتهيئة المقتضيات اللازمة لذلك، مشدداً على ضرورة اسراع مجلس النواب ‏بإكمال ملاحق القانون الجديد واقرارها والمصادقة عليها كي تصبح .
واوضح الخبير القانوني علي التميمي، ان اجراء الانتخابات المبكرة تحتاج إلى المقومات الأساسية، تتضمن "حل البرلمان والتصويت على قانون الانتخابات التشريعية وحسم موضوع الدوائر المتعددة وحل إشكالية المحكمة الاتحادية وتخصيص موازنة مالية لإجراء الانتخابات".
وقال التميمي لـ المسلة: حتى نتمكن من إجراء انتخابات مبكرة في العراق نحتاج إلى المقومات الأساسية، تضمن خلالها اجراء الانتخابات المبكرة بسلاسة ومنها حل البرلمان والتصويت على قانون الانتخابات التشريعية وحسم موضوع الدوائر المتعددة وحل إشكالية المحكمة الاتحادية وتخصيص موازنة مالية لإجراء الانتخابات.
واضاف: حل البرلمان، اذ مع وجود البرلمان لا يمكن إجراء هذه الانتخابات المبكرة، لان عمر البرلمان هو اربع سنوات وفق المادة 56 من الدستور وقد منح الشعب التفويض والوكالة للنواب لاربع سنوات، بالتالي فإن إنهاء ذلك يكون بحل البرلمان كما جاء في المادة 64 من الدستور، اذ يحل البرلمان بطريقتين أما يحل نفسه بنفسه أو بقرار مشترك من رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية.
وتابع: التصويت على قانون الانتخابات التشريعية واتمامه من البرلمان وحسم موضوع الدوائر المتعددة الذي هو الأفضل.
https://bit.ly/2PN7xT2

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...