29 October 2020
English Arabic


فرصة ثمينة للعراق.. زيارة الكاظمي لواشنطن تمنحه قدرة التطهر من ميليشيات إيران

Sunday, 09 August 2020 21:32

فرصة ثمينة للعراق.. زيارة الكاظمي لواشنطن تمنحه قدرة التطهر من ميليشيات إيران
دعا مراقبون، مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء الطلب من مساعديه الإعداد جيدا للزيارة المرتقبة الى واشنطن يوم 20 من الشهر الجاري. وطالبوا الكاظمي بالعمل على الاستغلال الأمثل للزيارة سياسيا بمختلف السبل.
فهى فرصة لطي صفحة ميليشيات ايران والاتفاق مع القيادة الأمريكية على ذلك وفتح صفحة جديدة مع واشنطن والعالم المتحضر.
وقالوا له إن ميليشيات إيران هى الخطر الحقيقي على العراق وسلطته، وعليه الترتيب للتخلص منها سريعا.
ووفق بيان البيت الأبيض، يعتزم الرئيس دونالد ترامب لقاء رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في البيت الأبيض في 20 أغسطس، حسبما أعلنت الرئاسة الأميركية، في إشارة إلى تحسن في العلاقات بين بغداد وواشنطن بعد أشهر من التوتر.
وقال البيت الأبيض في بيان، إن هذه الزيارة التي ستجري في 20 أغسطس تأتي في مرحلة حاسمة للولايات المتحدة والعراق بينما نواصل التعاون من أجل دحر تنظيم داعش بشكل دائم ومواجهة التحديات الناجمة عن انتشار وباء فيروس كورونا المستجد". وأضاف البيان أن "الولايات المتحدة والعراق باعتبارهما شريكين مقربين، يتطلعان إلى توسيع العلاقات بينهما"، موضحا أنهما سيناقشان التعاون في مجالات الأمن والطاقة والصحة، حسبما نقلت "فرانس برس".
ووفق خبراء، وفي مرحلة تبدو انتقالية بين الانتخابات العراقية، التي دعي إليها الكاظمي في يونيو 2021 والانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في 3 نوفمبر، يزور مصطفى الكاظمي، الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس بعد المقبل، حاملاً ملفات "دسمة" لكن بيدين مقيدتين.
وأعلن الكاظمي، أنه سيلتقي الرئيس ترامب في العشرين من أغسطس الحالي بواشنطن، لبحث العلاقات الثنائية وقضايا التعاون المشترك في مجالات الأمن والطاقة والصحة والاقتصاد والاستثمار، وسبل تعزيزها، بالإضافة الى ملف التصدي لوباء كورونا.
وتعد الزيارة الثانية للكاظمي للخارج، بعد زيارته إيران الشهر الماضي وذلك اثر تأجيله زيارة مهمة الى السعودية بسبب خضوع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لعملية جراحية مفاجئة، وسط رهانات وتوقعات حول "الحوار الاستراتيجي" الذي انطلق بين واشنطن وبغداد في يونيو الماضي، ويتضمن محورين رئيسيين الأول أمني يتعلق بمستقبل الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق في ظل الضغوط، التي تقوم بها الأحزاب والفصائل الارهابية الموالية لطهران لإخراجهم، والثاني اقتصادي يتعلق بمدى استعداد واشنطن لدعم العراق وتمكينه اقتصاديا ليتمكن من التحرر من ارتباطه بطهران وبناء دور إقليمي مستقل.
وتشير أجندة زيارة الكاظمي، إلى أنه سيبحث التوتر الحاصل بين واشنطن وطهران، فضلاً عن سبل تقديم الدعم للعراق في مجالات الطاقة والاقتصاد، ودعم الانتخابات المبكرة التي يأمل البعض أن تحدث تغيرا ملموسا في الحياة السياسية العراقية.
ورأى القيادي في جبهة الإنقاذ والتنمية، أثيل النجيفي، أن دعوة الكاظمي، التي تأتي بعد توليه منصبه في مايو الماضي، تعني وجود تغير في السياسة الأميركية تجاه العراق، وأن هناك تعاوناً في الأفق سيبدأ قريباً.
ورجح المحلل نجم القصاب، وفق تقرير "للجريدة" أن تؤدي الزيارة إلى رسم خريطة علاقات واضحة بين الولايات المتحدة والعراق، للسنوات المقبلة، سواء بقي ترامب في منصبه أو رحل.
مراقبون اعتبروا زيارة واشنطن هدية ثمينة للكاظمي في بدايات حكمه وعليه أن يستغلها بكل قوة.
https://bit.ly/2DzrSc8

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...