25 February 2020
English Arabic

نشطاء للصدر: لماذا لم تطالب بإخراج إيران والحرس الثوري من العراق؟.. ولماذا تغرد من الآيفون الأمريكي؟

Friday, 24 January 2020 17:17


نشطاء للصدر: لماذا لم تطالب بإخراج إيران والحرس الثوري من العراق؟.. ولماذا تغرد من الآيفون الأمريكي؟
وجه نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، رسائل نارية لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعد فشل تظاهراته التي دعا إليها اليوم ضد الوجود الأمريكي في العراق.
فقد انسحب المشاركون في التظاهرة التي دعا إليها مقتدى الصدر من مواقع التظاهرة في مناطق الجادرية والكرادة وسط العاصمة، بعد فشل الاحتشاد وادعاء الصدر أن الانسحاب بسبب هدنة.
وجاء انسحاب المتظاهرين بعد أن أعلن الصدر عن مبادرة "لخروج" القوات الأميركية من العراق و"هدنة" ودمج قوات الحشد الشعبي بوزارتي الدفاع والداخلية، لكنه لم يذكر تدخلات إيران أو الحرس الثوري في أي من بنودها.
وتشير المبادرة إلى مطالبة الحكومة "بحماية مقرات البعثات الدبلوماسية والسفارات وموظفيها لكافة الدول ومنع الانتهاكات ومحاسبة الفاعلين".
وأكد النشطاء، أن المتظاهرين الذين خرجوا لتلبية دعوة مقتدى الصدر "ليسوا فقط الموالين لمقتدى إنهم كل المليشيات ومناصري الأحزاب الفاشلة".
وأضافوا، أن من خرجوا في المظاهرات "ليس أحرارا فهم خرجوا فقط لأن الصدر أمرهم بذلك سوف يعودون إلى مناطقهم التي تفتقر للخدمات".
وكان لافتا عدم وقوع أية اعتداءات في تظاهرات الصدر. وكتب المحلل السياسي الكردي شاهو القرة داغي أن السبب يعود إلى أن "الطرف الثالث والميليشيات كانوا يهتفون بالموت لأميركا والموت لإسرائيل في الصفوف الأولى للمليونية".
وقال إن الصدر دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب في المبادرة إلى عدم التعامل في قراراته وخطاباته مع العراق "بفوقية واستعلاء وإلا قابلناه بالمثل".
وسأله الناشط : "كيف تقابله بالمثل وأنت تغرد حتى الآن من الآيفون الأميركي ولا تستطيع التخلي عنه كجزء من مقاومة ومقاطعة ومواجهة أميركا؟".
وجاء على هذا الحساب أن الصدر يريد إفراغ العراق من القوات الأميركية لكي تبقى إيران في العراق، وسأل الصدر: "لماذا لم تطالب بإخراج إيران والحرس الثوري الإيراني من العراق؟".
وتساءل هذا الناشط عن موقف الميليشيات "غير الصدرية" من مسألة دمج الحشد الشعبي التي دعا إليها الصدر.
وكشفت مصادر مطلعة عن فضيحة التظاهرات التي دعا إليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، للتظاهر ضد الوجود الأمريكي في العراق وطرد جميع القوات الأجنبية.
وأشارت المصادر إلى أن تلك التظاهرات تمت بناء على أوامر من مرشد نظام الملالي الإيراني علي خامنئي ردا على اغتيال القوات الأمريكية للهالك قاسم سليماني رئيس فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الإرهابي.
وأوضحت المصادر، أن الصدر وجميع السياسيين الموالين لإيران في العراق والميليشيات جهزوا الكثير من الباصات لنقل المتظاهرين إلى بغداد وكذلك إعطاء كل متظاهر 20 دولارا للمشاركة في تلك التظاهرات المشبوهة.
وقد فشلت مليونية الصدر اليوم الجمعة بعد ساعات قليلة من انطلاقها واصدار الصدر بيانا هزيلا دعا فيه إلى وقف المليونية بزعم أنه لن يريد أن يزج بالبلاد إلى حروب جديدة بعد أن حشد ميليشياته وتوعد من لا يخرج فيها من الأهالي بالتعذيب والقتل
وتعهد بدفع 20 دولارا لكل شاب ينضم إلى المليونية التي دعا إليها بالأوامر من خامنئي.
وعندما وجد الصدر نفسه في معزل عن مكونات الشعب العراقي بكافة أطيافه من سنة وشيعة عرب وكرد وأنه لا يمثل سوي التيار الميليشياوي الإيراني الدموي قرر التوقف عن المليونية
https://bit.ly/36mWSEK.

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...