05 December 2020
English Arabic


العالم بقيادة أميركا سيهزم "داعش"

Wednesday, 01 October 2014 19:41


الوطن اونلاين
جون كيري
2014-09-29
 
هذه الحرب ليست مقدمة لحرب برية أميركية أخرى في المنطقة، فالرئيس أوباما أكد مرارا أن قواتنا لن تشارك في أدوار قتالية. نحن نعمل لتدريب وتجهيز المعارضة السورية لقتال "داعش" والنظام السوري في الوقت نفسه
تواجه الولايات المتحدة منذ فترة طويلة تهديدات إرهابية من النوع الفتاك الذي يشوه واحدًا من الأديان الكبرى في العالم. لقد عملنا، ومازلنا نعمل بلا هوادة على استهداف تنظيم القاعدة وفروعه، ولكن تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف أيضًا باسم داعش، يشكل الآن تهديدا عميقا وفريدا من نوعه للعالم كله.
إن ما نواجهه ليس أقل من مشروع متطرّف عنيف. وقد استخدم العنف والترهيب ووحشية الإبادة الجماعية لفرض إرادته عبر مساحات واسعة من سورية والعراق. إن تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على مساحات من الأراضي أكثر مما سيطر عليه تنظيم القاعدة في أي وقت، مما يعني أن لديه إمكانية الوصول إلى المال على نطاق غير مسبوق لتمويل الفوضى والدمار اللذين يسببهما.
من خلال القيادة الأميركية، يستجيب العالم عن طريق التكاتف والوحدة اللذين يبينان لهؤلاء المجرمين أننا لن نسمح لهم بأن يفرقونا أو يفرضوا رؤيتهم العدمية -وهي رفض كل الديانات والمبادئ الأخلاقية اعتقادا في أن الحياة عديمة المعنى- على الضعفاء ومن لا حول لهم ولا قوة، بغض النظر عن عرقهم أو ديانتهم أو جنسيتهم. في يوم الأربعاء 24 أيلول/سبتمبر، أصدر مجلس الأمن الدولي بالإجماع، قرارا يدين الانتهاكات الجسيمة التي يقوم بها تنظيم الدولة الإسلامية في سورية والعراق. هناك مناقشات دولية قوية جارية حول ما يعنيه تدمير تنظيم الدولة الإسلامية، وحول مدى فعالية التحالف المتنامي وقدرته على المواجهة والصمود، وحول كيف ستتكشف الاستراتيجية في الأشهر المقبلة.
في أميركا أفهم لماذا سئم الأميركيون من تورط الولايات المتحدة في الشرق الأوسط المضطرب. الناس على حق في طرح أسئلة صعبة، وعلينا مسؤولية الرد عليها. إنني فخور بالعمل مع رئيس يطرح الأسئلة قبل استخدام القوة العسكرية، لأنني، وبعد كل شيء، أتذكر قول المفكر المعروف باتجاهه المحافظ إدموند بيرك: "إن الإنسان صاحب الضمير الحي ينبغي أن يكون حذرا في كيفية تعامله مع الدماء".
دعونا نبدأ بشرح ما لا يدخل في إطار هذه المعركة. إنها ليست صراع حضارات. فعلماء المسلمين يشعرون بالغضب إزاء وحشية تنظيم الدولة الإسلامية وتشويهه للإسلام وانحرافه عنه، واصفين وحشيته بأنها ضلال وهرطقة. لقد انضمت القوى السنية والشيعية على حد سواء ضد هذه الانتهاكات والفظاعات. والتحالف يمثل استجابة موحدة، كما يتضح من المشاركة الملحوظة وغير المسبوقة لخمس دول عربية في الضربات الجوية في سورية. وهذه هي مجرّد البداية. هناك دور لكل بلد، من المساعدة على تجفيف منابع التمويل الخارجي ووقف تدفق المقاتلين الأجانب، إلى القيام بعمل عسكري مباشر وتقديم المساعدة الإنسانية.
هذه ليست مقدمة لحرب برية أميركية أخرى في الشرق الأوسط. فالرئيس أوباما صرّح مرارا وتكرارا أن القوات البرية الأميركية لن تشارك في أدوار قتالية. وهو يعني ما يقول. لقد تطوعتُ في الخدمة العسكرية وشاركتُ في حرب توصلتُ لاحقا إلى الاعتقاد بأنها كانت خطأ. إنني آخذ ذلك الدرس على محمل الجد. فهذا لن يكون تدخلا آخر من تلك التدخلات.
وأخيرا، هذه الحملة لا تتعلق بمساعدة الرئيس بشار الأسد، فنحن لسنا على الجانب نفسه الذي يقف عليه الأسد، في الواقع إنه مغناطيس يجذب المقاتلين الأجانب من عشرات الدول إلى سورية، وكما قال الرئيس أوباما فإن الأسد فقد شرعيته منذ وقت طويل. نحن مقبلون على جهد هام لتدريب وتجهيز أفراد من المعارضة السورية خضعوا للفحص والتدقيق، يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية والنظام في الوقت نفسه. ومن خلال إنهاك وإضعاف تنظيم الدولة الإسلامية وتوفير التدريب والأسلحة إلى المعتدلين، سنعمل على تعزيز الظروف التي يمكن أن تؤدي إلى تسوية من خلال التفاوض تُنهي هذا الصراع.
فإذن، كيف تنجح الولايات المتحدة وأكثر من 60 دولة انضمت إلى هذا الجهد حتى الآن؟ العمل العسكري هو عنصر أساسي للحملة. فتنظيم الدولة الإسلامية يحكم بفوهة البندقية وشفرة السكين، وهذه هي اللغة الوحيدة التي يبدو أن أتباعه يفهمونها. ولكن كما قال الرئيس، أميركا ليست وحدها في هذه المعركة. القوات العراقية والكردية تقاتل على الأرض الآن، وعلى مدى الأشهر المقبلة سيصبح المعتدلون في سورية قوة أكثر فعالية، ونحن من جانبنا نوفر التدريب والمعدات والمشورة العسكرية.
ولكن استراتيجيتنا أوسع. وإحدى الخطوات الهامة هي خفض عدد المقاتلين الأجانب الذين يتدفقون نحو الراية السوداء لتنظيم الدولة الإسلامية. إن هؤلاء الأجانب، بمن فيهم العديد من الولايات المتحدة، يشكلون خطرا مباشرا على أرض المعركة، وتهديدا على المدى الطويل إذا ما سُمح لهم بالعودة إلى بلادهم. لذلك يجب على كل بلد كشف ووقف عمليات التجنيد التي يقوم بها تنظيم الدولة الإسلامية، لأن إبقاء المقاتلين بمنأى عن الوصول إلى ميدان الحرب هو أكثر فعالية من إخراجهم بعد وصولهم. ويجب على كل بلد رفع درجة اليقظة في رصد أولئك الذين يعودون من المعركة.
يجب أن نعمل على خنق تمويل تنظيم الدولة الإسلامية. لقد حصد تنظيم الدولة الإسلامية ملايين الدولارات من مبيعاته من النفط المسروق، والابتزاز، والضرائب غير القانونية على الشركات في المناطق التي يسيطر عليها. إن إنهاء الضرائب التي يفرضها والابتزاز الذي يمارسه يتطلب استرجاع الأراضي، ولكن العالم يمكنه أن يتحرك الآن لتجفيف السوق السوداء للنفط الذي يهربه من خلالها تنظيم الدولة الإسلامية إلى أجزاء من العراق وسورية وتركيا وإيران. فالنفط غير المشروع يوفر حصة كبيرة من تمويل تنظيم الدولة الإسلامية للإرهاب، وهناك خطوات قوية يمكن أن نتخذها لعرقلة ذلك.
إن الشر الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية ليس شيئا يمكن أن يواجهه العراق بمفرده أو المنطقة بمفردها. نحن نواجه تهديدا مشتركا يتطلب استجابة مشتركة. إننا بالعمل معا، ومن خلال أهداف واضحة وإرادة قوية، يمكننا حماية الأبرياء، واحتواء الخطر، وإثبات أن مُثلنا ومبادئنا هي أقوى من أولئك الذين يسعون إلى فرض معتقداتهم المشوّهة تحت تهديد السلاح. إن تنظيم الدولة الإسلامية بغيض ومكروه، لكنه أبعد ما يكون عن القوة القاهرة.. إنه سيُهزم.

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...