05 December 2020
English Arabic


الاخطر من داعش بكثير

Friday, 26 September 2014 08:23

    
الأربعاء, 24 أيلول/سبتمبر 2014   
تاريخ النشر
 

الحوار المتمدن
بقلم: فلاح هادي الجنابي

  ليس هنالك من موضوع يكاد أن يهيمن على معظم المواضيع الاخرى في وسائل الاعلام المختلفة كما هو الحال مع موضوع "تنظيم الدولة الاسلامية"، او داعش كما كانت تعرف سابقا، خصوصا وان التصرفات الهمجية الوحشية الابعد ماتكون عن كل القيم و المبادئ و الاعراف الانسانية المتعارف عليها، قد هزت المجتمع الدولي بأسره و جعلته يشعر بالقرف و الاشمئزاز من هذا التنظيم و من كل من سار على نهجه او آمن و قبل به.
هذا التنظيم الارهابي الموغل بالدموية و القسوة الاستثنائية، هو في الحقيقة حاصل تحصيل التطرف الديني و نتيجة منطقية له، ولاسيما وان التطرف الديني يطرح أفكارا شوفينية إستعلائية إنتقائية تكاد أن تكون أقرب منها للافكار النازية العدوانية، حيث يوغر الحقد و الكراهية و البغضاء بأبشع صورها و في أعلى مستوياتها في الصدور و الافكار و القلوب، ويدفع ليس فقط لكراهية الآخر وانما أيضا رفضه الكامل الى حد القتل البربري او التهجير بعد سلبه كل شئ.
هذا التنظيم الارهابي مهما كانت خطورته و بشاعته، فإنه في النتيجة من نتائج و تداعيات التطرف الديني الذي هو اساس المآسي و المصائب في المنطقة، وان ظهور دول دينية متطرفة نظير طالبان و نظام ولاية الفقيه و الدولة الاسلامية، انما هو من أجل فرض قيم و أفكار دينية بالاكراه ومن خلال ممارسة العنف ضد المواطنين، رغم اننا يجب أن نشير أن المستفيد و الموجه الاكبر للتطرف الديني في المنطقة و العالم، انما هو النظام الايراني و الذي يحاول من خلال مصطلحات مشبوهة و ذات طابع إرهابي نظير"الصحوة الاسلامية"و"تصدير الثورة"، بث و نشر الافكار المتطرفة ذات المضمون العدواني في مختلف دول المنطقة و العالم.
ان المجتمع الدولي بحاجة ماسة لحملة دولية شاملة من مختلف النواحي من أجل تعبئة الرأي العام العالمي ضد الافكار الدينية المتطرفة و منع إنتشارها و تأثيرها على الاجيال الشابة، واننا نرى مثلما أن الافكار النازية محظورة قانونا في دول، فإنه من الواجب أن يتم الاتفاق على إصدار قوانين يتم بموجبها حظر التطرف الديني و إخضاع من يؤمن به او يعمل على ضوء أفكاره العدوانية الهدامة المعادية للإنسانية بعقوبات شديدة تصل الى السجن مدى الحياة، مثلما يجب أن تكون هناك آلية تعاون و تنسيق مابين الدول من أجل تبادل الذين ينشرون التطرف الديني او يسعون لفرض أفكاره على الاخرين.

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...