22 January 2021
English Arabic


لعراق.. لجنة حماية الصحفيين تطالب الحكومة بإعادة فتح مكاتب 12 وسيلة إعلامية

Tuesday, 26 November 2019 19:28

العراق.. لجنة حماية الصحفيين تطالب الحكومة بإعادة فتح مكاتب 12 وسيلة إعلامية
لجنة حماية الصحافيين تطالب الحكومة العراقية بإعادة فتح القنوات المغلقة
طالبت لجنة حماية الصحافيين من السلطات العراقية، الثلاثاء، إعادة فتح مكاتب 12 وسيلة إعلام مغلقة، تم سحب تراخيصها بدعوى انتهاكات تتعلق بكيفية تغطية المظاهرات في العراق.
وكانت هيئة الاتصالات والإعلام العراقية، قد أصدرت قرارا الاثنين بإغلاق عدد من القنوات الفضائية، وذلك وسط استمرار التضييق على الحريات ومحاولات التعتيم الإعلامي التي تنتهجها السلطات بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات الشعبية المناهضة للطبقة الحاكمة في العراق.
وحسب الوثيقة، طال قرار الإغلاق ثماني قنوات فضائية ومحلية، هي "العربية الحدث، ودجلة والشرقية وNRT والرشيد و ANBوالفلوجة، وهنا بغداد" وإذاعات "راديو الناس، وسوا وإذاعة اليوم ونوا".
كما جددت الهيئة إغلاق مكتب قناة "الحرة" لثلاثة أشهر، ووجهت إنذارا لـ"سكاي نيوز عربية" و"السومرية" و"آسيا" و"رووداو" و"أور".
ودانت لجنة حماية الصحفيين توصية هيئة الاتصالات بإرسال قوات الأمن لمكاتب القنوات من أجل إغلاقها، إلا أن التوصية لم تشهد أرض الواقع حتى الآن بحسب مسؤول بالهيئة صرح لموقع "Arab News".
وقال ممثل اللجنة في الشرق الأوسط وشمال إفريقي، إيغناسيو ميغيل ديلجادو، إن "السلطات العراقية تستخدم كل الوسائل المتاحة لها، القانونية وغيرها، لتخويف وسائل الإعلام من تغطية الاحتجاجات المستمرة في البلاد".
ودعت اللجنة هيئة الاتصالات والإعلام العراقية "إلى إعادة فتح القنوات، والسماح لمذيعي التلفزيون والمحطات الإذاعية والصحفيين بأداء وظائفهم".
ولجنة حماية الصحافيين هي منظمة غير حكومية، مقرها في مدينة نيويورك، تهدف إلى حماية حرية الصحافة والدفاع عن حقوق الصحفيين.
وكانت الهيئة قد بررت باتهام القنوات المذكورة بـ"عدم الالتزام بقواعد البث الإعلامي"، و"نشر مواد محرضة على العنف" خلال تغطية المظاهرات.
وتعد هيئة الاتصالات هي الجهة المسؤولة عن تنظيم عمل وسائل الإعلام في العراق بعد تأسيسها في عام 2004 بموجب الدستور العراقي.
وقد أجبرت الهيئة شركات الإنترنت وشبكات المحمول على قطع خدماتها عن المناطق التي امتدت الاحتجاجات إليها، بحسب مصادر لـ"Arab News".
وتشهد مناطق مختلفة في العراق تظاهرات غير مسبوقة منذ عام 2003، احتجاجا على تردي الأوضاع وانتشار الفساد، والتدخل الإيراني في السياسة الداخلية للعراق.
واتخذت الحكومة العراقية خطوات لإغلاق بعض المواقع الإلكترونية الإخبارية والاجتماعية، إذ قامت شركة الاتصالات والبريد المملوكة للدولة بحجب بعض مواقع التواصل الاجتماعي في 4 أكتوبر، بما فيها "فيسبوك" و"تويتر" و"سكايب" و"يوتيوب" و"وتساب" و"فايبر" و"انستغرام".
وعادت الحكومة لرفع الحظر في 21 نوفمبر 2019، لكن بعض المواقع ظلت محجوبة في بعض المناطق. وقال سكان من بغداد ووسط وجنوب البلاد للمرصد، إنهم ما زالوا يعانون من غياب أو بطء الوصول إلى الإنترنت.
يذكر أن أكثر من 330 متظاهرا قتلوا خلال الحراك الشعبي الذي اندلع في العراق في أكتوبر الماضي، جراء إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.
ودانت منظمات حقوقية عالمية إفراط قوات الأمن العراقية والميليشيات في استخدام الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، ما أدى إلى سقوط مئات القتلى وآلاف الجرحى.
https://arbne.ws/34rAtpu

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران في العراق

تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإيران...

بيان صحفي - للإعلان الفوري - 15 مارس 2017 تعيين ايرج مسجدي، مجرم حرب، سفيرا لإي...